أكتوبر 20, 2019
الصفحة الرئيسية العلامات داريا

علامة: داريا

مجزرة داريا… ذكرى تأبى النسيان

سلمى محمد (عيني عينك) - منذ أيام مرت ذكرى مجزرة داريا الكبرى، الذكرى التي تمتنع أذهاننا عن نسيانها أو تجاهلها، ربما السنوات السبع التي تلتها كانت كفيلةً بأن تنسينا...

موتٌ بلا دماء: 6 أعوام على مجزرة الكيماوي في سوريا

إيمان داراني (عيني عينك) - يومٌ وصف بغياب الدم وحضور الموت، يوم لن يغيب عن   ذاكرة اهل  المعضمية وداريا في الريف الغربي لدمشق، مجزرة الكيماوي في الغوطتين يوم 21...

متوّف في السجلات… حيٌّ في المعتقلات

إيمان داراني (عيني عينك) - اعتقل زوجها ولها منه طفل في السنة الأولى من عمره، وبعد أن مضى على اعتقاله  عامان، تم إرسال هويته وأخبروا ذويه بوفاته جرّاء نوبة...

تذكارات من شهدائهم وصور وكتب… ماذا حمل المهجّرون في حقائبهم؟

إيمان ديراني (عيني عينك) - استيقظت  السيدة "أم محمد"  إحدى المحاصرات في مدينة داريا، على صوت قرع الباب لا على صوت الطائرة كعادتها، إنها جارتها 'أم يعقوب'...

داريا: عودة مع وقف التنفيذ

بعد أن ارتكب فيها واحدةً من أكبر المجازر في تاريخ الثورة السورية في شهر آب 2012، وبعد أن أفرغها من جلّ أهلها، كباراً وصغاراً، مدنيين وثواراً في آب 2016، قام نظام...
من الوقفة التضامنية في إدلب مع الشهداء تحت التعذيب- تصوير: سلمى محمد

مجزرة داريا الثانية شهداءٌ تحتَ التعذيب

"أزمةٌ قلبية، فشلٌ كلوي، أو وعكةٌ صحية هي ما أودى بحياته". هذا ما تقوله قوات النظام -دون تقديم أية أدلةٍ طبية -لأهالي المعتقلين الذين قضوا في السجون، سجونٌ يغيب فيها 104029 معتقل...
لم تعد المقابر تتسع للضحايا- تصوير: إيمان ديراني

الكيماوي ليس آخر الجرائم!

حضنت طفلتيها وبدأت تحكي لهما حكاية المساء فلا تلفاز ولا برامج أطفال هنا، حيث آثرت المبيت في القبو، فلا أمان للنظام من خرق التهدئة. لم يستيقظ الجميع على صوت الصواريخ بحكم...
video

نجارة الموبيليا بين داريا والمهجر

أصاب مهنة نجارة الموبيليا في داريا ما أصاب باقي المهن نتيجة الحصار والقصف المستمر لسنوات، إلا أن هذه المهنة تعتبر من أعرق المهن في تلك المدينة وذات سمعة واسعة الانتشار على...

حصار داريا/ خزّان الغاز

يلفت انتباهك وأنت تتجول بين أزقة المدينة المدمرة طابور طويل لعلك ساعتها تظن أن المنتظر خبز أو مواد إغاثية لكن الأمر مختلف تماما، ما هو إلا سطل من روث الحيوانات كنّا...

حصار داريا/ الماسك العجيب

فركت كلتا كفيها ببقايا سوائل الخضار ثم فركت به وجهها في تلك اللحظة تظاهرت بالتشاغل ولم أظهر استغرابي كانت تكمل عمل سلطة الخضار،صديقتي سهام ذهبت لزيارتها في مزرعتها الكائنة في الجهة...

مواد مختارة