الصفحة الرئيسية العلامات التهجير القسري

علامة: التهجير القسري

من الوقفة التضامنية في إدلب مع الشهداء تحت التعذيب- تصوير: سلمى محمد

مجزرة داريا الثانية شهداءٌ تحتَ التعذيب

"أزمةٌ قلبية، فشلٌ كلوي، أو وعكةٌ صحية هي ما أودى بحياته". هذا ما تقوله قوات النظام -دون تقديم أية أدلةٍ طبية -لأهالي المعتقلين الذين قضوا في السجون، سجونٌ يغيب فيها 104029 معتقل...
video

وين قلبك

دُمرت مدنهم وَسُرِقَت ذكرياتهم وأحلامهم لتبدأ مواسم الهجرة إلى الشمال قسراً، وبعد مضي عامين على بدء التهجير استطاع بعضهم إعادة تأسيس حياتهم من جديد، لكن هل انتهت همومهم؟ وهل استطاعوا أن...
سوريا وحيدة فهل من مجيب؟- تصوير: سلام الشامي.

سوريا وحيدة في مواجهة أزمتها

كيف نسي الجميع أن الشام كانت بيتاً آمناً لكل من تهدم داره ...! كيف صمت قاسيون أمام وجوهكم التي نادته طويلاً...؟ افتحوا أبواب بيوتكم أيها السوريون. افتحوها حتى لو كانت صغيرةً وقديمة...
لم تعد المقابر تتسع للضحايا- تصوير: إيمان ديراني

الكيماوي ليس آخر الجرائم!

حضنت طفلتيها وبدأت تحكي لهما حكاية المساء فلا تلفاز ولا برامج أطفال هنا، حيث آثرت المبيت في القبو، فلا أمان للنظام من خرق التهدئة. لم يستيقظ الجميع على صوت الصواريخ بحكم...
video

تركيا وجهةُ المُهجَرين إلى إدلب!

لم تنته معاناة المهجرين قسراً من مدن وبلدات دمشق وحمص وحماه بخروجهم من الحصار ووصولهم إلى محافظة إدلب، فالأوضاع المعيشية والحالة الأمنية المتردية أجبرت الكثير منهم على دفع مبالغ باهظة وتعريض...

التغريبة السوريّة

تغريبة سورية كتبت فصول حلقاتها أياد خارجية رسمت خريطة جديدة للعالم كأنما مناد يناد بالناس قوموا الى قيامتكم احملوا اغراضكم وانصرفوا، انتشروا في أصقاع الأرض حيث تشاؤون اسلكوا البحار والصحاري تسلقوا...

من يواسي من؟

جلتُ في خاطري أبحث عن بداية لقصة التهجير. عبثاً... فكلّما ظننت أنني وصلتُ لحدث هو البداية، أكتشف قبله أحداثاً وأحداث. استرجعها كلها. أقلّبها في ذاكرتي، علّني أهتدي لبداية قصة تهجير أهالي داريا. لم...

لا تنطفئِ…

لم يمضي الكثير من الوقت حين غادرتها آخر مرة أو بالأحرى أول مرة فلا استسيغ اليوم فكرة الهجرة مرتين. مئة عام من الألم، ربما أكثر، عشتها في الخمسة أشهر الماضية حتى...

نساء داريا… عنبٌ لا ينضب

سيدة من داريا أخبرتني قصتها بينما كنت أعمل على تدوينتي هذه، ما أن سألتها عن حالها حتى طفح لسانها بـ... "أصرفُ سحابة يومي في دكاني الصغير هذا. تستغرب كيف لامرأة خمسينية أن تعمل؟...

مواد مختارة