نبيهة الحلبي (عيني عينك) – تعرضت مدينة الباب شرق #حلب مساء يوم الأربعاء 15 تموز لغارات من طيران يرجح أنه روسي بعد فترة طويلة مرت على آخر استهداف للمنطقة، مما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المدنيين وأغلبها في حالة حرجة ومنهم أطفال.

وبحسب مصادر عسكرية ومحلية في المدينة فمن الممكن أن تكون الطائرات التي استهدفت مدينة الباب بغارتين جويتين على الأحياء السكنية في المدينة.

أثار القصف حالة من الخوف والرعب بين المدنيين في الباب مع استمرار تحليق ودوران الطيران في المدينة لساعات متأخرة من الليل.

وسارعت فرق الدفاع المدني والإسعاف لانتشال المدنيين العالقين من تحت الأنقاض، ونقل المصابين إلى المشافي والمراكز الصحية.

يذكر أن هذا القصف الذي طال مدينة الباب من قبل الطيران الحربي يعتبر حدثاً نادراً كونها تقع ضمن مناطق سيطرة الجيشين الوطني السوري والتركي، مع وجود اتفاق بين الرئيس التركي #رجب_طيب_أردوغان والرئيس الروسي #فلاديمير_بوتين على وقف إطلاق النار تم عقده في الخامس من آذار من العام الجاري ،وتعتبر الغارات التي نفذت مؤخراً خرقاً لذلك الإتفاق.