سيرين المصطفى (عيني عينك) – مر على الحرب في سوريا 9 سنوات من الدم والدمار، والآن مع ازدياد حركة النزوح واشتداد وطأة القصف، بجانب سقوط القتلى والجرحى وهطول الدم، سنة الـ2020 طرقت الأبواب على الناس بخفة.  ومن بين منتظرينها أطفال المخيمات النازحين في مدن الشمال من إدلب، الذين يحملون في نفوسهم أحلاماً يتمنون أن تتحقق مع حلول السنة الجديدة. كل منهم تركت السنة السابقة وجعاً خاصاً في نفسه.