سلمى محمد (عيني عينك) – كان قد هرب من القصف في #حلب إلى #معرة_النعمان لتدفعه الحملة العسكرية الجديدة التي يشنها النظام على مدن وقرى محافظة إدلب إلى الهرب بأسرته مجدداً نحو مصيرٍ مجهول.