سلمى محمد (عيني عينك) – تسببت الحملة الأخيرة على ريفي #إدلب الجنوبي و #حماة الشمالي بنزوح 966140 نسمة بحسب إحصائية لمنسقي استجابة سوريا، كما وقد تضررت المنشآت الحيوية ومنها التعليمية.
وبحسب الإحصائية السابقة فإن عدد المدارس المتبقية بعد الاستهدافات 653، ونسبة المدارس المشغولة بالنازحين من المدارس الحالية 31%. وبالتالي فإن الأطفال الذين اضطروا للنزوح فارين من القصف، قد خسروا أحلامهم وآمالهم بالذهاب مع أصدقائهم إلى المدرسة، ومنهم من فقد حلمه حتى بالعودة إلى مقاعد الدراسة.

الصورة لحنين السيد.