رفيف السيّد (عيني عينك) – على عكس أقرانهم ممن التحقوا بمدارسهم مع قدوم العام الدراسي، لم يتمكن الآلاف من الأطفال في عدة مناطق من سوريا من استكمال حياتهم الدراسية بعد أن خرجت مدارسهم من الخدمة. يحاول مشروع الحافلات المدرسية المتنقلة التي تجوب عدة نقاط في ريف إدلب الشمالي المساهمة في حلّ هذه المشكلة عبر توفير خيارٍ يبقي الأطفال على صلة بأساسيات المواد التعليمية بقدر ما تسمح به الظروف المحيطة.