الصورة من صفحة الصحفي أحمد محمد الأحمد

يمامة أسعد (عيني عينك) – في خضم بحث مجموعة من الشبان عن منبرٍ للتعبير عن التفاصيل التي رافقت مراحل شبابهم وجدوا في المسرح والتمثيل متنفساً لهم، فانطلقوا فيه للتعبير عن غضبهم وفرحهم وحزنهم وأملهم، وفي مبادرة “بصمة مبادر” وجدوا طريقاً لتفريغ طاقاتهم التي كبتتها الحرب وما رافقها من آلام رافقتهم منذ سنوات الطفولة وحتى الشباب.

أحمد (17 عاماً) هو طالب في ثانوية المتنبي، قرر أن يتقدم إلى تلك المبادرة ليصقل موهبته في الفن والتمثيل الذي يعتبر أنه ملاذه الوحيد ليعبر عن مكنونات شخصيته وعن الآلام التي خلفتها سنوات الحرب التي حرمته طفولته.

تعتبر بصمة مبادرة واحدة من المبادرات المجتمعية التي تعتمد على جهود شباب متطوعين ضمنها حيث عملت على إطلاق حزمة من التدريبات في 5 مناطق في الشمال السوري (إدلب -أريحا – معرة النعمان – ريف حلب الغربي (الأتارب) – ريف حلب الشمالي (جرابلس) استغرقت المبادرة مدة شهرين، وتم تنفيذ 13 تدريب منها خلال شهر شباط 2019.

رضوان الخالد أحد منسّقي المبادرة علّق قائلاً: “تهدف المبادرة الى تعزيز العمل التشاركي بين المنظمات الفاعلة في الشمال السوري كما تهدف الى تمكين الشباب وبناء قدراتهم وتطوير مهاراتهم الإبداعية واكتشاف المواهب”.

الجزء الأساسي من المبادرة هو فريق تحدي وهو فريق ينشط في عدة مجالات واهمها بناء القدرات والمبادرات المجتمعية. نفذ فريق تحدي تدريباً بعنوان الراس مال المجتمعي (المبادرات المجتمعية) حيث جمع التدريب عدة جهات فاعلة ومن مختلف المناطق السوري المهجرة ومن خلال التدريب تم إطلاق المبادرة بعد اكمال المادة العلمية وفهم الاليات والتكتيكات التي تسهم في ايصال الهدف الحقيقي للمبادرات بشكل عام ولبصمة مبادر بشكل خاص

وأضاف الخالد “تعتمد المبادرة على جهود المنظمات الفاعلة من خلال المساهمة التي من الممكن تقديمها مثل صالة او مدرب او ضيافة وغيرها من الاحتياجات”.

نفذ الجزء الاول من المبادرة عبر إطلاق حزمة التدريبات المهارية والإدارية والتقنية وفي المرحلة التالية من المبادرة سيتم إطلاق حزمة اخرى من التدريبات واهمها التدريب العملي للفن المسرحي (استراتيجيات الأدوار والتمثيل) كما سيتم إطلاق تدريبات في ميادين أخرى سوى المسرح.

لكل تدريب مخرج، حيث سيتم اكتشاف المواهب التمثيلية ودمجها ضمن فرق مسرحية لمتابعة مشوارها الفني وأيضاً تدريب التحرير الصحفي، وعن ذلك قال الخالد: “سيتم دمج المتدربين المتميزين في الكتابة والتحرير الصحفي ضمن موقع هيرا بوليس كما يوجد تدريب فرق دعم نفسي اجتماعي”.

وتابع الخالد “معظم المدربين من ذوي الخبرة العلمية والمهنية ولديهم الكفاءة في المواد المقدمة ومن ذوي التخصص العلمي في المواد العلمية المقدمة”.

وسيتم تقديم شهادة حضور لكل متدرب كل بحسب اجتهاده وتميزه، وتوسيع شبكة العلاقات من خلال التدريبات وسيساهم فريق تحدي في دمج المتدربين مع المنظمات والفرق المعنية لصقل مواهبهم وإغناء تجربتهم من كافة النواحي.