سلام عبد الله (عيني عينك) – بدل أن يكون جل اهتمامهم منصباً على مرح الطفولة، دفعتهم وقائع الحرب إلى حياة تطلبت منهم نضجاً مبكراً ووجدوا أنفسهم مسؤولين عن أعمالٍ وعائلاتٍ يساهمون في إعالتها.