سلام الشامي (عيني عينك) – بعد أن أمضت أم محمد شهرين في الأفرع الأمنية، كان خروجها من المعتقل نهاية لآلام الاعتقال ومصاعبه، ولكنه كان بداية لمعاناة من نوع آخر، تبدأ بصعوبة الحصول على مسكن وفرص عمل مناسبة، ولا تنتهي بنظرات المجتمع القاسية للمعتقلات.