يمامة أسعد (عيني عينك) – لم يكن السجن وظلمه أشد ألماً مما تعرضت له “أم محمد” خارجه. اعتقلت في ٢٠١٤ وتعرضت لكمٍ من التعذيب جعلها تغادر المعتقل مصابة بعدة أمراض وخرجت لتلاقي في حريتها مزيداً من الأغلال المعنوية في المشافي، ففقدانها المؤقت للذاكرة والعمليات التي احتاجتها إضافة لفقر الحال والحاجة جعلا منها امرأة تصارع ما تبقى لها من حياة بألم ومرارة .. تروى في هذه الشهادة تفاصيل عاشتها بعد نيل حريتها.

إعداد: يمامة أسعد – رسم: سارة خياط