تغطية (عيني عينك) – أقيمت وقفة تضامنية في بلدة الباسوطة في عفرين ضمن إطار حملة #ناجيات_أم_ليس_بعد عفرين لدعم حقوق المعتقلات السوريات، من خرجن منهن ومن هن رهن الاعتقال بعد.
“معاً لنحرر إخوتنا من ظلم الأسد” و”خذلانهن أشد ظلماً من سوط الجلاد” كانت من بين العبارات التي حملتها اللافتات المرفوعة في الوقفة.

أكد المشاركون في الوقفة على أهمية دمج المعتقلات السابقات في مجتمعاتهن مجدداً وتوفير الدعم النفسي لهن، وكذلك توفير فرص عمل مناسبة، مستذكرين حالاتٍ تم فيها التخلي عن نساء معتقلاتٍ سابقاً من قبل أزواجهن أو خاطبيهن أو أهاليهن حتى.

نادت الوقفة بإطلاق سراح معتقلات الرأي والناشطات والعاملات بالمجالات الميدانية ومن تم اعتقالهن لابتزاز أشقائهن أو أفراد من عوائلهن وكذلك إطلاق سراح أطفالهن المحتجزين معهن ممن ولدن داخل السجون، معتبرة إياهن صوتاً للثورة السورية خصوصاً مع محاولات النظام تحويلهن لورقة يضغط فيها على المعارضة.