دون أن تعرف أي سببٍ لاعتقالها، دخلت (أم محمد) إلى سجون تنظيم “داعش” في مدينة الرقة لتعيش شهرين من جحيمٍ لم ينته حين خرجت من المعتقل. فخرجت من سجن التنظيم لتدخل سجناً آخر نسجت قضبانه أفكار مجتمعٍ نبذها بسبب اعتقالها ورفض حتى وجود أطفالها، رغم كل ما شهدته من أهوالٍ على يد التنظيم الذي كان قد اقتص من زوجها كذلك.

إعداد: آية محمد – رسومات: سارة خياط