تقارير (عيني عينك) – تسببت سنوات الحرب التي عاشتها محافظة الرقة بتهجير أعداد كبيرة من السكان ولجوئهم إلى مخيمات عشوائية تفتقر لكافة أشكال الخدمات وأبسط مقومات الحياة الإنسانية.

وتعاني النساء على وجه الخصوص في تلك المخيمات من صعوبات مضاعفة لإعالة أسرهن، نلتقي في هذا التقرير مع السيدة أم لانة، والتي انتهى بها المطاف إلى أن تجد نفسها مسؤولة عن إعالة 16 طفلاً وطفلة وحدها. لم تفلح محاولتنا الحصول على تصريحٍ من الإدارة المحلية حول وضع المساعدات الموجهة للمهجرين.

إعداد: سارة النجم