آيات خليل (عيني عينك) – على مدى عقود طويلة انتشرت في المنطقة الشرقية انواع عديدة من المأكولات التي ارتبطت بظروف ومنتجات المنطقة وقد أصبحت جميعها جزءاً من المورث الشعبي للمنطقة ولها حيز كبير في ذاكرتنا الشعبية ولعل من أشهر هذه المأكولات هي أكلة السياييل الشهيرة فكيف تتم صناعتها وماهي طقوس تقديمها؟

يتم تحضير الخبز الخاص به وذلك بواسطة الصاج حيث يتم صنع رائب الطحين والذي يدخل في تكوينه الطحين والماء والملح ثم يتم سكبه فوق الصاج بكميات محددة وانتظاره حتى ينضج وهو بذلك يختلف عن خبز الصاج الذي يكون مصنوعاً من العجين المختمر والمتماسك ويكون حجم خبز السياييل عادة أصغر من حجم خبز الصاج لكنه أثخن منه ثم يتم تقطيع بواسطة السكين وهو ما يزال على الصاج ثم نقوم بفرش طبقة منه في صحن كبير وعميق منسف تعلو طبقة من مادة الجوز المقشر والمكسر وتعاد هذه العملية عدة مرات حتى يمتلئ الصحن.

بعد ذلك يتم تحضير مطبوخ الماء والسكر حيث توضع كمية من الماء في قدر صغيرة ويضاف إليه خبز السياييل قبل تقطيعه.

تضاف إليه كميه جيدة من السكر ومن الممكن إضافة القرفة ومن ثم ننتظره حتى يغلي ويأخذ شكلاً كثيفاً نوعاً ما لكن هذا المزيج لا يكون كمزيج القطر الذي غالباً ما يكون سميكاً للغاية بعد ذلك تتم إذابة كمية جيدة من السمن العربي او البلدي وسكبها فوق الخبز لتأتي المرحلة الأخيرة وهي سكب مطبوخ الماء والسكر فوق الخبز والسمن ثم يرش القليل من القرفة الناعمة لتضيف نكهة شهية إلى الطبق.

وصفة ملائمة لوجبة الإفطار       

هناك من يضيف الحليب إلى السياييل وهي عادة معروفة لدى سكان #دير_الزور لكنّها أقل انتشاراً في #الرقة ، ومن المتعارف عليه أن هذه الأكلة تعتبر مثالية لوجبة الإفطار وغالبا ما يتم تحضيرها للعروسين في اليوم الأول لزواجهما أو في الأعياد أو لتكريم شخص عزيز وهناك الكثير من النساء ممن يطلبنها في فترة الوحام. وبشكل عام لا تقدم هذه الأكلة إلا في المناسبات السعيدة وجرت العادة عند أهل الرقة أن يوضع إلى جانبها طبق الكبة النيئة وهي توكل الى جانب السياييل للتخفيف من حدة حلاوتها.