لا يزال قاطنو مخيم جبل حاس يواجهون نقصاً حاداً في المواد الأساسية والرعاية الصحية مع انعدام الدعم من قبل المنظمات الإنسانية والصعوبات التي تواجه عمل المجلس المحلي في بلدة حاس.