تختلف مسمياتها بين بلدة وأخرى مابين اللشمانيا أو حبة حلب، وتُعرف من خلال الآثار التي تتركها على البشرة، مشكلة وصول المصابين بها إلى المراكز المتخصصة بعلاجها هي المشكلة التي يركز عليها هذا التقرير من إعداد ياسمين عتيق.