يتعرّض الكثير من الأطفال في أغلب المجتمعات للعنف الأسري، الذي يقف كعائق كبير أمام بناء شخصيتهم بالشكل السليم، ولا تزال تلك الظاهرة منتشرة بالرغم من النشاطات التوعوية التي قامت بها المنظمات، إضافة للقوانين التي تعاقب ذلك في حال أدى العنف لأذية الطفل. في هذا التقرير يتحدث الأخصائي النفسي سيد السيد أحمد حول هذا الموضوع، أسبابه ونتائجه وسبل مواجهته.