في ظل اهتمام الكثير من المنظمات والجمعيات في الداخل السوري بالمرأة واحتياجاتها ونظراً لصعوبة ذهاب النساء إلى أندية مخصصة للرجال، كان افتتاح نادي رياضي للنساء في مدينة ادلب حلاً للمحافظة على صحتها البدنية إضافة إلى كونه فسحةً ترفيهية وسط المعاناة التي تواجهها النساء في الداخل السوري.