بأياد عارية ودون توفر أدنى معايير السلامة يجهد كثير من الأطفال شمال سوريا في جمع بذورِ نباتِ القبار أو”الشفلح” لبيعها في أسواق محافظتي حلب وإدلب معرضين حياتهم للخطر فعدا عن الأشواك تعد “الشفلح” وكراً مألوفاً للأفاعي السامة.