المنتدى الأول لميثاق شرف الإعلاميين السوريين - تصوير أسمهان عوّاد

في خطوة هي الأولى من نوعها في الداخل السوري نظَّمت هيئة ميثاق شرف الإعلاميين السوريين منتدى في 15 آب 2018 في مدينة إدلب، حضره العديد من ممثلي المؤسسات الإعلامية في المنطقة، وتضمن المنتدى جلسات حوارية تم فيها التعريف بالميثاق وأهدافه وخططه المستقبلية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة هيئة الميثاق وميّسر المنتدى (أكرم الأحمد) أن الهدف من هذا المنتدى هو تعزيز مبادئ وأخلاقيات العمل الصحفي لدى الصحفيين الذين هم نواة العمل الصحفي في المؤسسات الإعلامية ومناقشة خيارات الإعلام البديل وكيف نرتقي به ليكون أكثر مصداقية وموثوقية، بالإضافة إلى سعيهم لمنتدى ثاني في حماه (قلعة المضيق).

وأكد الإعلامي عمر حاج أنَّ الدافع لحضوره المؤتمر هو التعرف أكثر على ميثاق الشرف للإعلاميين السوريين والتطرق للجوانب الأخلاقية واللاأخلاقية في العمل الصحفي والأخطاء المرتكبة فيه لنتمكن من الوصول إلى إعلام مهني قادرٍ على الانتشار وكسب العدو قبل الصديق، فكل عمل مهني له ضوابط ومواثيق تحدد آلية عمله.

واعتبر عمر المنتدى خطوة ممتازة لإيصال العاملين في المؤسسات الصحفية إلى مرحلة يتمكنون فيها من إنتاج أعمال ومواد مكتملة الجوانب مهنياً وأخلاقياً.
وأخيراً لا بد من الإشارة إلى أن العمل الصحفي منذ بداية الثورة السورية كان محفوفاً بالصعوبات، وترجع أحد أسباب ذلك إلى عدم الدراية الكافية بمبادئ الإعلام الصحيح والتمكين الأكاديمي، بالإضافة إلى الصعوبات المحيطة ببيئة العمل كالملاحقات الأمنية، مما حوّل الإعلامي إلى الحلقة الأضعف في المناطق المحررة بسبب المضايقات التي يتعرض لها وعدم تقبل العمل الصحفي عند غالبية الكيانات أو الهيئات التي تسيطر على المناطق التي يعمل بها.