استمر التعليم في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام (المحررة) بالرغم من ظروف الحرب وصعوبة الأوضاع، ولم يقتصر التعليم على الشكل النمطي الذي يرتبط بالمدارس فحسب، بل نشطت عدة مبادرات لتطوير مهارات الأطفال في مجالاتٍ مختلفة.
من بين هذا المجالات كانت دورة التدريب على الحساب الذهني، حيث تم التركيز على تدريب الأطفال لتطوير قدراتهم الحسابية باستخدام الأصابع ووسائل أخرى مساعد.
المزيد من التفاصيل في هذا التقرير المصور من إعداد ومونتاج مرام المحمد.