يفتقر الجدول الروتيني للقاحات الأطفال في سوريا سواءً في مناطق النظام أو مناطق المعارضة إلى لقاح جدري الماء (الحماق).
ويعتبر تعرض المرأة الحامل للإصابة خطراً حقيقياً يهدد جنينها، حيث لابدّ لها من الحصول على الأضداد المضادة -الغلوبولينات المناعية- وهي المادة التي تعاني المناطق المحررة من صعوبة تأمينها، لتبقى خيارتها إما المجازفة بالذهاب إلى مناطق النظام للحصول على المادة، أو مواجهة فرصة كبيرة بولادة طفل يعاني من تشوهات خلقية وخطر إصابته بمشاكل صحية حادة فيما بعد.
المتدربة سلمى محمد أعدت هذه المتابعة الصوتية لتطلعنا على المزيد من التفاصيل حول الموضوع.