أطلق شباب فريق المجد التطوعي حملة بعنوان “بهمتنا نبني بلدنا” إيماناً منهم أن مدينة إدلب لابد أن تكون أجمل. حيث وقف أبناء المدينة جنباً إلى جنب مع زملائهم المهجّرين من دمشق وحمص وحماة ودير الزور ليكنسوا ركام الحرب الذي غيّب وجه مدينتهم الجميلة لسنوات عدة.
المزيد في هذا التقرير من إعداد ومونتاج المتدربة سلمى محمد.