لم يعد من السهل على خريجي الجامعات إيجاد فرص عملٍ مناسبة في سوريا بشكلٍ عام، وفي إدلب بشكلٍ خاص، حيث تأثر الوضع الاقتصادي بالوضع الأمني في البلاد. الأمر الذي دفع الكثير منهم لمزاولةِ أعمالٍ أخرى بعيدة كل البعد عن اختصاصاتهم وأحلامهم، كما حصل مع المهندس الزراعي أحمد الصالح من ريف إدلب الجنوبي.
المزيد في هذا التقرير المصور من إعداد ومونتاج المتدربة رند الشامي.