video
"شام كانت طالبة فنون، بعد ما تخرجت ضلت تدور ع شغل وما تلاقي، لحتى وحدة من رفقاتها دلتا ع واحد شغلتو كبيرة، بيطلع بإيدوا يوظف العالم، ما كدبت شام خبر، بعتت أبوها لعند هالرجال، وهالرجال استقبل ابوها لشام استقبال حلو وقلو تكرم عينك، بعات بكرا بنتك لسلما احلا وظيفة، بس لازم شوفا بلأول، أعرف قدراتها، أحكي معا، تاني يوم...
مع أول خيوط الشمس قابلت أبو عامر وهو دافع عربته، حتى أوقفها عند المفرق وبدأ بتلميع ثمار الرمان بقطة قماش مبللة، لتبدو متلألئة كالجمان، وقد ملأت أصوات الباعة أركان الشارع: "ع المونة يا رمان"، إيذانا ببداية موسم الرمان، ولكن ما نبه ذاكرتي رائحة بخار عصيره المختلطة بدخان موقد الحطب المنبعث من حارات وبساتين البلدة، فأرى جدتي عند باب...
video
بعيدًا عن أصوات الحرب، المدونة حنين السيد ترصد أمنيات أطفال سوريا للعام الجديد... التفاصيل في الفيديو التالي:    
video
تُصرّ المرأة السورية في المناطق السورية المحررة، على البقاء والاستمرار وإظهار إبداعها رغم كل الصعوبات والمواجهات التي تتعرض لها، وكان الفن التشكيلي شكلًا من أشكال تحدي العنف ضد المرأة، التفاصيل في هذا الفيديو للمدونة حنين السيد:
video
بعد انقطاع الكهرباء في محافظة إدلب، ظهرت بعض المشاريع لسد الحاجة الماسة لها، وذلك عن طريق مولدات الديزل (الأمبيرات)، وكان منها مشروع تغذية المنطقة الصناعية بإدلب الذي وفر الكهرباء لمدة ثمانية ساعات يوميا، حيث قام المستثمر عبد القادر سرحان بعمل دراسة كافية للمشروع ونفذه. يستفيد من المشروع عدد من الحرفيين... التفاصيل في فيديو المدوّنة يمامة أسعد:  
video
أكلة المكدوس الشهيرة اليوم عدّلنا بمكوّناتها شوي بسبب الظروف الصعبة والغلاء، إحدى جدّات إدلب تحكي لنا طريقة المكدوس "كنا من زمان نحط زيت زيتون هلأ زيت أبيض بما انو الزيت غالي، بدل الجوز الفول السوداني"، وباقي الحكاية بتسمعها عالرابط...
video
نور واحدة من أطفال سوريا، من ريف حماة الشمالي، نزحت مع أهلها إلى ريف إدلب الجنوبي. خسرت بيتها ومدرستها وأصدقائها. عانت أشد المعاناة عندما رحلت عائلتها إلى تركيا، قرر أهلها تزويجها لرجل يكبرها بعشرات الأعوام.  بتقول نور" كان زوجي يمنعني ألعب مع ولادو مع أنن بنفس عمري". المدوِّنة حنين السيد أجرت معها اللقاء التالي بقية القصة في الرابط....  
"ماما.. بدي اشتري فستان متل بنت جيراننا" "بهذه الكلمات تحاصرني ابنتي الصغيرة كلما رأت ابنة جيراننا ترتدي ملابس جديدة. لا أملك قوت يومي حتى أشتري لها فستاناً مع هذا الغلاء الفاحش. أنا في التاسعة والعشرين من العمر، لكن هل تصدق أنني أشعر وكأني في الخمسين!" تُكمل أم أحمد قصتها وقصة زوجها المعتقل. "تزوجت من عشر سنين، عندي ثلاثة أطفال، كنا نعيش حياةً...
video
حكايات المقالب بين الأصدقاء عبر الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والصفحات الوهمية لصبايا أو شباب، قصص حقيقية وتفاصيل واقعية. قصة "أميرة ومين قدّي" منسمعها مع حكواتية المدوّنة سيرين المصطفى على هذا الرابط...
بعد استقرارنا في إدلب. قررت العائلة الذهاب في رحلة إلى مدينة دركوش المعروفة بجمالها ومياهها النقيّة. كما عادة السوريين، حضّرنا كلّ شيء لهذا "السّيران". دركوش اليوم هي غوطة السوريين الأخيرة ووجهتهم السياحية الوحيدة على أقل تقدير في مدينة إدلب وأريافها. ما كادت تطأ أقدامنا تراب المكان حتى هرع إلينا مستثمر "الشاليهات السياحية" المترامية على ضفّتي العاصي وبعد الترحيب دخل علينا...

مواد مختارة