لا يعرف الكثيرون قيمة القطع الأثرية، وربما لا تكون محط اهتمامهم في ظل واقع الحرب التي يعيشها السوريون إلا أن الأمر كان مختلفاً تماماً مع الحاج علي ثلجة من ريف إدلب الجنوبي الذي أحب هواية جمع التراثيات والأنتيكا.
40 عاماً قضاها متنقلاً بين المحافظات السورية بحثاً عن قطع تراثية تلبي هوايتهِ فجمع مئات القطع التي تعود لأزمنةٍ مختلفة، مثل الروماني والبيزنطي والعثماني والفينيقي إضافة لتراث الاجداد،
واستطاع الحاج علي الحفاظ عليها من النهب وسرقة الجيش لدى اقتحامهم قريته حيث خبئها بأماكن وطرق مختلفة.