في ظل ظروف التهجير والنزوح والقصف التي فُرضت على السوريين، باتت احتمالية إصابة الأطفال بالأمراض الوبائية أكبر، لذا كان لابد من الاهتمام بمسألة اللقاحات والتطعيمات.
الأهالي في مدينة إدلب يجدون مشكلة بسبب قلة وجود اللقاحات، لبيان تفاصيل الوضع الطبي في هذا الشأن، أجرت المدونة سملى المحمد هذا الريبورتاج الميداني: