شعارات أطلقها ناشطون سوريون عبر حملة (مين زَوْجِك؟) التي وقفت عند ظاهرة زواج السوريات من مهاجرين منتسبين لتنظيماتٍ متطرفة، وركزت الحملة بشكل رئيسي على نشر الوعي من خلال الرسائل التوعوية عن طريق نشر البروشورات والكتابات الجدارية والجلسات التوعوية عبر المراكز النسائية المنتشرة في بعض المناطق المحررة من محافظة إدلب وحلب،
المدونة يمامة أسعد التقت الناشطة هدى سرجاوي وكان معها الحديث التالي: