نور واحدة من أطفال سوريا، من ريف حماة الشمالي، نزحت مع أهلها إلى ريف إدلب الجنوبي. خسرت بيتها ومدرستها وأصدقائها. عانت أشد المعاناة عندما رحلت عائلتها إلى تركيا، قرر أهلها تزويجها لرجل يكبرها بعشرات الأعوام.  بتقول نور” كان زوجي يمنعني ألعب مع ولادو مع أنن بنفس عمري”.

المدوِّنة حنين السيد أجرت معها اللقاء التالي

بقية القصة في الرابط….